الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 النهر الصغير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Riado



عدد الرسائل : 24
تاريخ التسجيل : 17/12/2008

مُساهمةموضوع: النهر الصغير   الإثنين ديسمبر 29, 2008 12:56 am

النهـــر الصغـــير
كــان النهرُ الصغير، يجري ضاحكاً مسروراً، يزرع في خطواته الخصبَ، ويحمل في راحتيه العطاء.. يركض بين الأعشاب، ويشدو بأغانيه الرِّطاب، فتتناثر حوله فرحاً أخضر..‏
يسقي الأزهار الذابلة، فتضيء ثغورها باسمة. ويروي الأشجار الظامئة، فترقص أغصانها حبوراً ويعانق الأرض الميتة، فتعود إليها الحياة.‏
ويواصل النهر الكريم، رحلةَ الفرحِ والعطاء، لا يمنُّ على أحد، ولا ينتظر جزاء..‏
وكان على جانبه، صخرة صلبة، قاسية القلب، فاغتاظت من كثرة جوده، وخاطبته مؤنّبة:‏
-لماذا تهدرُ مياهَكَ عبثاً؟!‏
-أنا لا أهدر مياهي عبثاً، بل أبعث الحياة والفرح، في الأرض والشجر، و..‏
-وماذا تجني من ذلك؟!‏
-أجني سعادة كبيرة، عندما أنفع الآخرين‏
-لا أرى في ذلك أيِّ سعادة!‏
-لو أعطيْتِ مرّة، لعرفْتِ لذّةَ العطاء .‏
قالت الصخرة:‏
-احتفظْ بمياهك، فهي قليلة، وتنقص باستمرار.‏
-وما نفع مياهي، إذا حبستها على نفسي، وحرمْتُ غيري؟!‏
-حياتكَ في مياهكَ، وإذا نفدَتْ تموت .‏
قال النهر:‏
-في موتي، حياةٌ لغيري .‏
-لا أعلمُ أحداً يموتُ ليحيا غيره!‏
-الإنسانُ يموتُ شهيداً، ليحيا أبناء وطنه.‏
قالت الصخرة ساخرة:‏
-سأُسمّيكَ بعد موتكُ، النهر الشهيد!‏
-هذا الاسم، شرف عظيم.‏
لم تجدِ الصخرةُ فائدة في الحوار، فأمسكَتْ عن الكلام.‏
**‏
اشتدَّتْ حرارةُ الصيف، واشتدّ ظمأُ الأرض والشجر والورد، و..‏
ازداد النهر عطاء، فأخذَتْ مياهه، تنقص وتغيض، يوماً بعد يوم، حتى لم يبقَ في قعره، سوى قدرٍ يسير، لا يقوى على المسير..‏
صار النهر عاجزاً عن العطاء، فانتابه حزن كبير، ونضب في قلبه الفرح، ويبس على شفتيه الغناء.. وبعد بضعة أيام، جفَّ النهر الصغير، فنظرَتْ إليه الصخرةُ، وقالت:‏
-لقد متَّ أيها النهر، ولم تسمع لي نصيحة!‏
قالت الأرض:‏
-النهر لم يمتْ، مياهُهُ مخزونة في صدري.‏
وقالت الأشجار:‏
-النهر لم يمتْ، مياهه تجري في عروقي‏
وقالت الورود:‏
-النهر لم يمت، مياهه ممزوجة بعطري.‏
قالت الصخرة مدهوشة:‏
لقد ظلَّ النهرُ الشهيدُ حياً، في قلوب الذين منحهم الحياة!‏
***‏
وأقبل الشتاء، كثيرَ السيولِ، غزيرَ الأمطار، فامتلأ النهرُ الصغير بالمياه، وعادت إليه الحياة، وعادت رحلةُ الفرح والعطاء، فانطلق النهر الكريم، ضاحكاً مسروراً، يحمل في قلبه الحب، وفي راحتيه العطاء..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
النهر الصغير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Our Stories between us :: التسلية :: النكت والطرائف-
انتقل الى: